كيف تفسر الرؤيا تفسيرا صحيحا

كيف تفسر الرؤيا او الحلم تفسيرا صحيحا
اتبع الخطوات التالية : ضع يدك – من الرؤيا – على المهم منها ، أو الذي تراه يرمز إلى أمر من أمور الواقع ، أو ما تعلقت أمثاله ببشارة أو نذارة ، أو تنبيه أو منفعة في الدنيا أو في الآخرة ، واطرح ما سوى ذلك من الحشو والخلط والأمور التي لا تنتظم .

قبل النوم

يستحب للرائي أن يراعي الآداب الشرعية عند النوم، فإن ذلك أصدق لرؤياه، وأبعد من تلعب الشيطان به، واليك بعض هذه الآداب:

• أن لا يؤخر النوم بعد صلاة العشاء إلا لضرورة، كمذاكرة علم، أو محادثة ضيف، أو نحو ذلك .
• أن يجتهد في أن لا ينام إلا على وضوء، وأن يبتدأ نومه على الشق الأيمن، ويتوسد يمينه .
• أن يذكر الله تعالى بالأذكار الواردة، ومنها:

الكذب في الحلم

روى الشيخان عن سمرة بن جندب قال: (كان النبي إذا صلى الصبح أقبل عليهم بوجهه فقال: (هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ الْبَارِحَةَ رُؤْيَا) .

تفسير الاحلام كيف في ضوء القران والسنة

إن كثرة صدق رؤيا المسلم علامة من علامات الساعة الصغرى كلنا يلمسها ، لما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ) . ولعل الحكمة في ذلك أن المؤمن في آخر الزمان يكون غريبًا ، كما في الحديث الذي رواه مسلم ( بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ ) . فيقل أنس المؤمن ومعينه على الطاعة آنذاك ، فيكرم بالرؤيا الصادقة تبشيرًا وتثبيتًا على الصراط المستقيم .

الكوابيس

كلنا نحلم يومياً .. ولكننا لا نتذكر إلا جزءاً قليلاً من أحلامنا .. وبعض الأشخاص يظنون أنهم لا يحلمون أبداً ولكنهم يحلمون ولكن لا يتذكرون . والأعمى يحلم أيضاً، وليس الحلم صورا بصرية فقط، بل هو نشاط عقلي تخيلي يتضمن الصور والصوت والانفعال والخيال .
يتأثر محتوى الأحلام بالحالة النفسية للشخص ، ومثال ذلك أن أحدنا قد يحلم انه يتشاجر مع صديق له أو يوجه اللوم لزوجته ، ولا يكون ذلك سوى انعكاس لمتاعبنا في علاقاتنا مع الأصدقاء أو في العلاقة الزوجية، فالحلم هنا هو انعكاس لموضوع يشغل البال والتفكير قبل النوم .

تأثير كلماتنا في أحلامنا

تأثيرٌ كبيرٌ في تغييرِ مجرى الحياة، وبناء المستقبل، وجلب السعادة أو الشقاوة، والصحة أو المرض، والثراء أو الفقر! وهنالك علاقةً بين نوعيةِ الكلمات التي يستخدمُها الشخصُ وبين النجاحِ الذي يمكنُ أن يحققَه في الحياة، وكلُّ ذلك بإذن الرب تعالى ومشيئتهِ، ومرتبطٌ بالقدرِ خيرهِ وشره ولا يقتصرُ تأثيرُ الكلماتِ حالَ اليقظة فحسب، وإنما يتعداه إلى التأثيرِ حالَ المنام والرؤى والأحلام، فما يقولُهُ الحالمون في رؤاهم من كلماتٍ، يحمل دِلالات من الأهمية بمكان في إيجاد التعبير المناسب، وترجيح معنى على آخر من المعاني المتعددة للرؤيا الواحدة،!

الكذب في المنام و الاحلام

لتحصيل فضيلة أو شهرة أو لحيازة منفعة مالية أو تخويفا لبعض الناس من بعض المنكرات أو ترغيبا في فعل الخيرات، ونحو ذلك، وكثيرٌ من العامة يتعلق بالمنامات ويغلو فيها، ويُخدعون بهذا الكذب، وقد حذر عليه السلام من الكذب في المنام، فروى البخاري، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله علية وسلم قال:(( مَنْ تَحَلَّمَ بِحُلْمٍ لَمْ يَرَهُ كُلِّفَ أَنْ يَعْقِدَ بَيْنَ شَعِيرَتَيْنِ، وَلَنْ يَفْعَلَ)) كما روى البخاري أيضًا عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله علية وسلم قال: (( مِنْ أَفْرَى الْفِرَى أَنْ يُرِيَ عَيْنَيْهِ مَا لَمْ تَرَ))